الناشطة السعودية لُجَين الهذلول التي اعتقلتها السلطات بتهمة التجسس. الحساب الرسمي- تويتر

عَ السريع | المعادي خالية من "أخطر حشرة في العالم".. وعمرو خالد يستغفر الله عن "الفراخ"

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

لا حشرات في المعادي

ردّت وزارة الصحة على أحد بوستات فيسبوك التي إدعت إصابة أحد المواطنين في منطقة المعادي بحشرة إفريقية خطيرة غريبة تخرج من جسده، وهو البوست الذي أثار حالة من الذعر بين السكان خلال اليومين الماضيين.

وقال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان أن الوزارة شكلت لجنة تقصي وبائي للحالة المصابة مع اصطحاب سيارات مجهزة بأدوات الترصد والمكافحة وأدوات الفحص الحشري، وانتهت إلى رصد حشرة "قمل" واحدة في إحدى غرف المنزل بعد تنظيف السجاد وجمع التراب وفحصه، كما اتخذت لجنة الفحص الإجراءات الإحترازية برش الشقة ومدخل العمارة وأسفل العمارة والسلم.

وذكر "مجاهد" أنه بناءً علي أعمال الترصد الحشري وما تم رصده من حشرة "القمل" فإنها تتواجد في الأماكن غير النظيفة ومكافحتها في المقام الأول هي النظافة الشخصية المستمرة لكل أفراد الأسرة وتظيف المنزل على الدوام وتعريض المفروشات المنزلية لأشعة الشمس، مؤكدا أن الوزارة ماضية في اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية كإجراء احترازي لمنطقة سكن الحالة بالمعادي.

وقال الدكتور سمير صبري الألفي، اخصائي الأمراض الجلدية بمستشفى الحوض المرصود "الشاب أجرى الكشف عندنا في المستشفى منذ أيام، وكان فيه حشرة على جسمه، واتكتب له العلاج، لكن لم يستجب له، والتقط أهله صورة للحشرة على قطنة، وبجوارها حشرة أخرى قالوا إنها في جسمه".

وأضاف "الحالة لشاب عنده تأخر عقلي، وكان في الشارع عدة أيام، وتشخيصه عدوى حشرات، واشتكت والدته بعد ذلك من وجود حشرات في البيت".


اللوحات المعدنية السودانية رمز سيادي

قالت الخارجية السودانية إنها استدعت السفير المصري في الخرطوم احتجاجًا على مسلسل "أبو عمر المصري" الذي يذاع حاليًا على عدد من القنوات الفضائية. ونقلت الشروق عن بيان للوزارة صدر مساء السبت "منذ مطلع شهر رمضان المعظم بدأت بعض القنوات الفضائية المصرية عرض مسلسل مصري بعنوان (أبوعمر المصري) بعد أن تم الترويج له بصورة عكست إصرار البعض على اختلاق وتكريس صورة نمطية سالبة تلصق تهمة الإرهاب ببعض المواطنين المصريين المقيمين أو الزائرين للسودان".

وأضاف البيان "سعى القائمون على المسلسل لإيهام المتابعين بأن بعض أجزاء السودان كانت مسرحًا لبعض أحداث المسلسل، واستخدمت العديد من الوسائل كلوحات السيارات السودانية التي تعد رمزًا سياديًا لا يجوز التعامل به إلا بعد الحصول على موافقة من السلطات السودانية المختصة".

وأكد البيان أن "هذا العمل المسيء للشعبين الشقيقين قد أساء بوجه خاص للوجود المسالم للمواطنين المصريين بالسودان، والذين هم موجودون بعلم السلطات المصرية وفقًا لإتفاق تسهيل حركة المواطنين بين البلدين الشقيقين، إذ أن هناك 8 رحلات جوية يومية وأكثر من 50 رحلة يومية للحافلات والمركبات بين البلدين".


اعتذار عن الفراخ

اعتذر الداعية الإسلامي عمرو خالد عن ظهوره في إعلان مثير للجدل عن أحد شركات الدواجن والعلاقة بين تناول هذا النوع وتقوية العلاقة بالله. وقال عمرو خالد "أنا آسف وخانني التعبير.. واستغفر الله العظيم". ونقلًا عن موقع مصراوي قال خالد في فيديو نشره عبر حسابه على "فيسبوك" اليوم الأحد "فُهم من كلامي أني استغل الدين للترويج لمنتج، وهذا خطأ غير مقبول، ولا أعطي مبررًا وأقول إن الشركة وقف خيري وجميع أعمالها موجهة للأعمال الخيرية، ولا أقول إن كلامي تم اجتزاءه ولكني اتحمل الخطأ كاملا ومسؤول عنه".

وأضاف عمرو خالد: "بقالي 20 سنة بشتغل وهذه السنوات بها إنجازات وأخطاء لأنني بشر أصيب وأخطئ والله أعلم بنيتي.. وأشكر كل من رد غيبتي وأحسن الظن بي ودافع عني خلال الأيام الماضية".


الجواسيس لا يلتزمون بالمظاهر الدينية

نقلت صحيفة الشرق الأوسط السعودية من مصادر وصفتها بالمطلعة أن مجموعة المدافعين عن حقوق المرأة المعتقلين يواجهون اتهامات تتعلق بإثارة الفتن وتلقي تمويل من جهات خارجية معادية للسعودية والترافع عن متجاوزي الأنظمة وتشكيل جمعية ادعت زوراً أنها جمعية حقوقية".

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادرها الأمنية أن "معظم الموقوفين ليسوا ممن يتظاهرون بالالتزام الديني، ويتخذون من حقوق الإنسان ذريعة للتجاوز على أنظمة البلاد، كما أن أحد الموقوفين كان يسخّر نفسه للدفاع والترافع على أشخاص حاولوا إحداث البلبلة وإثارة الفتن".

فيما قالت منظمة هيومن رايتس ووتش في بيان أن المحاكم السعودية أدانت 30 ناشطا ومعارضا بارزا على الأقل منذ 2011، واجه كثير منهم أحكاما بالسجن 10 أو 15 سنة بتهم تهدف إلى تجريم المعارضة السلمية، مثل "الخروج على ولي الأمر" و"جلب الفتن" و"تحريض الرأي العام" و"إنشاء جمعية غير مرخص لها"، وأحكام غامضة من "قانون مكافحة جرائم المعلوماتية" لعام 2007.