الرئيس عبد الفتاح السيسي أثناء افتتاح المدينة الصناعية بالروبيكي اليوم. الصورة: المتحدث باسم الرئاسة- فيسبوك

نص كلمة السيسي الختامية خلال افتتاح المدينة الصناعية بالروبيكي 28/7/2020


شكرا، وإديني بس بردو فرصة تانية أشكر القائمين على المشروع، وأتمنالهم التوفيق، ومش هانسى إن أنا أقدم التهنئة للمصريين وللعالم كله بمناسبة عيد الأضحى كل عام وإنتوا طيبين جميعا، علينا وعلى كل الناس اللي بتسمعني دلوقتي.

وأرجو إن إحنا، يعني، لأن طبعا مش هايبقى في فرصة إن أنا أتكلم مرة تانية معاكم، أرجو إن إحنا الإجراءات اللي إحنا عاملينها فيما يخص، الإجراءات الاحترازية اللي إحنا عاملينها في موضوع كورونا، أرجو إن إحنا نستمر عليها. إحنا بوعينا وبحرصنا خلال الشهور اللي فاتت، ربنا سبحانه وتعالى، يعني، سلمها علينا، وال، يعني وصلنا لرقم كبير، ثم ابتدينا يعني دلوقتي الرقم ابتدى يتناقص.

مش عايز خلال ال، يعني التفاؤل باللي بيحصل ده إن إحنا، مش بتكلم على المصنع، أنا بتكلم على التفاؤل في التراجع نسب الإصابة وحجم الوفيات، يخلينا إن إحنا، إحنا عملنا إجراءات الهدف منها زي قبل كده لما قلت إجراءات صحية متوازنة مع إجراءات اقتصادية، عشان مصالح الناس، وكمان ابتدينا، يعني، سمحنا لمنشآت كتير جدا جدا إنها تشتغل لغاية يمكن آخرها لغاية السعة 12 بالليل. يعني حاولنا إن إحنا عشان قطاعات كتيرة جدا كانت متأثرة بالإجراءات اللي هي إجراءات الغلق.

ماتخلوناش إن إحنا نضطر، يعني، نرجعلها تاني... ما هو لا قدر الله، عشان بردو صحة المصريين، وسلامتهم، لو حصل حاجة هانبتدي نرجع مرة تانية لإغلاق، وناخد إجراءات صعبة كانت الناس بتعاني منها.

عايزين بحرصنا وإن إحنا زي ما إنتوا شايفينا كده، موضوع الكمامة وموضوع إن إحنا يعني الإجراءات اللي إحنا الإعلام بيتكلم فيها والناس كلها حفظتها، يعني نبقى تساعد على إن إحنا ننخفض، تنخفض الإصابات، تنخفض الوفيات، ماتزيدش، حتى ماتستمرش عى كدة، لأ، تنخفض.

وهاقول حاجة تانية، من فضلكم ما أمكن، ما أمكن إعملوا، يعني خلوا الناس كلها اللي تقدر تمارس رياضة، ده أمر مهم جدا جدا في مواجهة بردو لدعم المناعة، وكمان عشان نتيجة الإغلاق الشهور اللي فاتت دي، كلنا، يعني وزننا زاد شوية، فبردو هاتستغربوا إن أنا بقول كدة، دكتور مصطفى، يعني تستغربوا (يضحك) أيوه، كلنا زاد كلنا قعدنا في البيوت (يضحك) فوزننا زاد يعني، فنخلي بالنا من النقطة ديت ونلعب رياضة عشان زي ما قلت كدة موضوع المناعة بتاعتنا تزيد ويبقى كمان نتخلص من الوزن الزيادة.

أنا اتكلمت على موضوع ال، الموضوع بتاع الخاص اللي إحنا دلوقتي اتكلمنا فيه اللي هو بتاع المصانع، وأنا عايز أقولكم وأقول للمصريين اللي بيسمعوني، في من ده كتير، إحنا جاهزين نفتتحه، بس بننتهز الفرصة، إحنا يمكن سكتنا الشهور اللي فاتت شوية عشان الظروف اللي مرت بمصر، وكمان لأنها في مصانع كتير جدا كانت المفروض إنها تُخطط، ومجمعات تُفتتح خلال الفترات دي، ولكن طبعا المنشآت المدنية اتعملت، المعدات وصلت جزء كبير جدا منها تم إعداده وتجهيزه، وجزء يعني في الاختبارات النهائية، إن شاء الله نتمنى إن إحنا يعني ال، الخبراء الأجانب اللي هم بيشتغلوا معانا خلال الشهور القليلة القادمة دي ييجوا وننهي هذه المصانع ونفتتحها، ونسعد كلنا.

وزي ما قلت كده تاني، ومش عايز أكرر الكلام، يعني، بقول للقائمين على الشركة، إنتوا هاتبعتولي كل شهر تقرير بحجم الأعمال والمستهدفات اللي إنتوا حملتوها، والنجاح اللي وصل، وده أمر في كل ال، يعني أنا طبعا في حاجات كتير بتجيلي الحقيقة، لكن بما إن إحنا بنتكلم على ده، أرجو إن إحنا المسؤولين الكبار على مختلف المستويات، تابع وانزل واشتبك.. اشتبك يعني مش، يعني تواصل، خش على المصانع واقف مع عمالك، اتكلم معاهم، ماتسيبهمش كده، عشان يعرفوا الحكاية وعشان ييجوا معاك، المصري جدع قوي، بس فهمه، ماتسيبوش لوحده، أنا أبقى قاعد في مكتبي وسايب ال، وسايبه لوحده، لا، أجيله كل يوم، الشغل بيبدأ الساعة 7 الصبح، 6 ونص أنا داخل قبل منه، ها يا كامل؟ آآآه... 6 ونص قبل منه أخش ألف أنا، وأشوف الدنيا عاملة إزاي، كل يوم زي الأكل والشرب، زي النفس، زي الإيه؟ النفس، كل يوم. القطر بيتأخر يا كامل؟ مابيتأخرش، كامل يا وزير، مابيتأخرش القطر، القطر كل يوم بيتحرك في معاده، والمسؤول كل يوم في معاده، 6 الصبح، قبل العمال يكون موجود وداخل، يبص ويشوف، وآخر واحد يقفل ويمشي لو كان بيتقفل.

النجاح يا جماعة، يعني ماحدش يزعل من ده والله، النجاح كدة، كل واحد في موقعه، مابيسيبش المكان غير لما يطمن إن هو حقق المستهدفات بتاعته، لو في مشكلة لا يحلها، لايعرضها على الأكبر منه، الأكبر منه يحلها يا يعرضها على اللي، ماحدش يخلي القضية جواه، ماحدش يخلي القضية جواه. أنا.. شكرا يا كامل، شكرا شكرا.. هاتلاقيني جايلك هنا، هاتلاقيني جايلك هنا في يوم السعاة 6 الصبح إن شاء الله، إن شاء الله.

النقطة التانية اللي أنا عايز أتكلم فيها، واتكلمت فيها بس، يعني، عايز أأكدها لكم عشان، يعني، الكلام بتاعي يبقى واضح، بقول تاني فيما يخص موضوع سد النهضة؛ نحن نتحرك في معركة تفاوض، التفاوض ده، إحنا قلنا بمنتهى الوضوح، إن هو عملية ملء وتشغيل السد، طب بنعمل كدة ليه؟ عشان، أنا مش عايز أخش في تفاصيل ليكوا كتير عشان ماوجعـ، يعني.. ما... يعني مش عايز أخش في تفاصيل كثيرة، لكن الهدف منه إن إحنا بنتكلم على فترات صعبة، ممكن المية تبقى فيها فترات جفاف، ده تأثيرها علينا إيه؟ فالتفاوض اللي بيتم دلوقتي هو تفاوض على ملء وتشغيل السد، نصل إلى اتفاق فيه، وأدينا بنبذل جهدنا وهانستمر في ده.

وعشان كدة أنا بقول إيه؟ التفاوض، وعشان كدة أنا بقول الكلام ده ليه؟ عشان كتير من: طب لو ماحصلش تفاوض، مانجحناش في التفاوض؟ لا هاننجح، إن شاء الله هاننجح، هاننجح بإيه؟ بعملكم وجهدكم وإصراركم وإصرارنا، على إن إحنا نصل إلى اتفاق عالأقل يحققلنا المصالح اللي إحنا كنا بناخدها قبل كده، واللي ده زي ما قلت كدة على مر آلاف السنين.

فأنا بس حبيت الكلمة دي يعني أقولها لكم عشان لقيت في مواقع التواصل في اهتمام شديد وده طبيعي زي ما قلت، لقيت في الإعلام في اهتمام شديد وده طبيعي، بس ابتديت ألاقي لقيت الناس بتكلم على موضوعات أرجو إن هي مش هاقول ماتطرحش، اللي عايز يقول رأيه يقوله، بس ده مش المسار لمصلحة الدولة أو لمصالح الدول إن إحنا أول ما نتخـ، يعني نتخانق، نتكلم بقى كلام، أنا عمري ما قلت كلمة صعبة، في أصعب الظروف.

وهاقولكوا على حاجة، أختم بيها الكلام يعني، افتكروا 30-6-2013 وافتكروا 2014 و2015 و2016، وشوفوا مصر كانت عاملة إزاي... ها؟ بفضل الله.. بفضل الله.. وبوعيكم، عدينا ده كله، وبنطلع لقدام وبنطلع لقدام، وكل يوم يعني بنزداد قدرة وقوة وكتير من التحديات اللي كانت موجودة ربنا سبحانه وتعالى عانّا عليها.

وزي ما ربنا عانّا قبل كده لعدالة موقفنا، وشرف نبلنا، مش بقى.. الحكاية اللي إحنا بنتعامل بيها بنتعامل بيها بقيم راقية لازم بفضل الله سبحانه وتعالى يُكتب لها النجاح، قيم الشرف والإخلاص والأمانة، ماحدش يتشكك في ده.. افتكروا زي مابقول كدة 2013 كنا الدنيا في مصر في حالة... وجوة القاهرة والمحافظات والدنيا كلها... وبعدين؟ لو كنا إحنا ظالمين معتدين، ماكانش ربنا وفقنا.. ماكانش ربنا وفقنا.. لكن بفضل الله سبحانه وتعالى والقيم اللي إحنا ماشيين بيها دي، لازم يكون النجاح والتوفيق هو الجايزة اللي ربنا سبحانه وتعالى هايديهالنا بس بالعمل والعمل والمثابرة والجد، كلنا، كلنا.

اتكلمنا في حاجات كتير على موضوع المية والري الحديث و... في كلام كتير قوي أنا ممكن أقوله معاكوا دلوقتي، أوريكوا إن البلد بفضل الله سبحانه وتعالى والحكومة يعني، البلد ماهو يعني البلد بينا كلنا، لكن أنا بتكلم عن الحكومة وخططها، لأ، والله ليل ونهار، مش عشان المية بس، كل القطاعات، أقولكوا على قطاع النقل كان المفروض إن إحنا اليومين اللي فاتوا دول نفتتح المحطة بس إحنا قلنا يكملوا بقية الإجراءات ويخلصوا كل شيء.

طيب عشان الرقم يبقى واصل لكم، يعني ألف مليار جنيه و100 مليار، ألف و100 مليار جنيه، ده لقطاع النقل اللي إنتوا مثلا ممكن تكونوا مش، يعني مش هاقول مش منتبهين ليه ولا حاجة.

قطاع النقل لوحده.. كامل يا وزير.. قول الرقم وسمع المصريين.. إدوله لو سمحتوا المايكروفون.

كامل الوزير: سيادتك مشروعات النقل المخططة من 30-6-2014 ل 30-6-2024 بس في خلال عشر سنين، 1.1 تريليون جنيه مصري.

السيسي: طيب عشان الرقم يبقى واصل لكم، يعني ألف مليار جنيه و100 مليار، ألف و100 مليار جنيه، ده لقطاع النقل اللي إنتوا مثلا ممكن تكونوا مش، يعني مش هاقول مش منتبهين ليه ولا حاجة.. لسه ماشوفتوش آثاره.. يعني لسه النهاردة كان المستهدف في 7 اللي إحنا فيه ده إن كل القُطُرَة، القطارات اللي بتتحرك، تكون الجرارات جديدة، والعربيات جديدة، وجرارات البضاعة نفس الكلام، ويمكن جزء كبير من السكة والكهربا بتاعة الإشارات والكلام ده كله نكون خلصناه. لكن هي الخطة كده، إن هو القطاع تلاقوه بمنتهى منتهى القوة، هو وطبعا مش بس في القاهرة، في كل حتة.

فلما بقول إن كل قطاعات الدولة بتاخد حظها، والاهتمام الحقيقي من الدولة عشان ده الوضع الطبيعي، تريليون و100 مليار جنيه، تريليون و100 مليار جنيه. أتصور إن إحنا خلال سنة كمان، يعني طبعا إحنا في 39 قطر إنت قلتلي هايشتغلوا؟

كامل الوزير: إن شاء الله يا فندم بإذن الله جاهزين، برهن إشارة سيادتك على طول...

السيسي: لا لا لا، رهن إشارة الناس يا كامل، مش إشارتي أنا.

كامل الوزير: هو، إحنا جاهزين يا فندم

السيسي: طيب خلاص، عشان بردو مانـ.. لكن إحنا هانيجي نفتتح، لكن، خلينا، خلي الناس تستفيد بالكلام ده قبل العيد، بعد إذنك يعني.

كامل الوزير: دول هايشكروا سيادتك يا فندم ليل نهار...

السيسي: لا لا لا.. ده أنا اللي بشكرهم إن هم...

كامل الوزير: منتظرين الهدية دي بصراحة

السيسي: لا ده مش هدية ولا حاجة كله بالحساب يا حبيبي (يضحك كامل) مافيش هدايا، كله بالحساب عشان شوفتوا الهدايا عملت إيه في مصر، لا أنا راجل جد ما...

كامل الوزير: أنا قصدي هدية عالعيد يافندم..

السيسي: لا لا لا...

كامل الوزير: إنما بتمنه يعني...

السيسي: لا لا كل حاجة بالحساب مظبوط وإلا القطاع ده يرجع تاني زي ماكان عبارة عن خردة وقطاع غير اقتصادي ويبقى خسارة عالبلد والناس مابتستفيدش منه، لا، مافيش كلام من ده، الشغل مظبوط والتكلفة الناس تبقى عارفاها، نقولهم بس، إنت بتوصل المواصلة دي بالميكروباص بتاخد 10..15 جنيه، أنا بديهالك ب5، ماتستكترش ال5 جنيه عليا.

شوف يا كامل.. وأنا بقول لكل الناس اللي بتسمعني يقولك: المفروض الرئيس مايتصداش للكلام ده.. ليه؟ عشان سياسيًا يعني مايتأثرش شعبيته.. لا لا لا.. دي قضيتي اللي أنا هاقف بيها قدام ربنا.. أدفع تمنها كامل، وآخد تمنها منه، إن شاء الله، وآخد تمنها منه إن شاء الله، إن كان ليا تمن هآخده يعني.. ماليش تمن آخده ولا حاجة.. بس عسى إنه يقبل، عسى إنه يقبلنا إن شاء الله.

فـ.. لأ نكمل الموضوع وأرجو الناس بتوع الزمالك يا كامل يكون التقرير كان طلع نطلعه، ونعوض الناس وكل اللي هم عايزينه عشان لا ضرر ولا ضرار لحد يعني.

طلع يا فندم التقرير الفني وأعلناه وطمنا الناس وروحت وقفت معاهم إمبارح وقابلت سكان العمارة وكلهم مطمنين وإحنا حاليا دلوقتي يا فندم بنعمل إجراءات تأمين العمارة، حقن من داخل النفق وحقن من داخل العمارة، وقابلت سفير البحرين، وتجولت معاه بنفسي في السفارة بتاعته، وطمنته تماما، وماشي مبسوط تماما.

لأ إحنا نعمل كل الضرر والزيادة نرجعه كما كان دكتور مصطفى.. بعد إذنكوا يعني، كل الضرر، سواء كان لأشقاءنا في سفارة البحرين، أو أي حد، أو العمارة أو أي حد في المنطقة، نعمل كل المطلوب يا كامل.. اتفضل يا دكتور مصطفى.. ماشي يا كامل؟

بس، فأنا قلت موضوع قطاع النقل التريليون و100 مليار هايبان بشكل يسعدنا جدا جدا، يمكن لما تصل ال1300 عربية اللي إحنا تعاقدنا عليهم، وطبعا سيماف بتعمل جزء وبردو أبو ماضي كمان مصانع أو ورش أبو ماضي بتشتغل كمان بجزء تاني، بحيث إن إحنا في الآخر، لن يا كامل نسمح بإن عربية قديمة تاني تتحط على السكة، بعد إذنكم يعني.

بس، وربنا يوفقكم، ربنا يوفقكم، شكرا جزيلا.. مرة تانية كل سنة وإنتو طيبين وبشكر القائمين على العمل ده، الموضوع أسعدنا وفرحنا كثيرا، وإن شاء الله دايما نلتقي في مناسبات مماثلة، شكرا، شكرا جزيلا. (تصفيق)

...

ألقيت الكلمة في الروبيكي، بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وعلي عبد العال رئيس البرلمان، واللواء كامل هلال، رئيس مجلس ادارة الشركة الوطنية المصرية للتطوير والتنمية الصناعية، والفريق كامل الوزير وزير النقل والمواصلات، وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة.

...

خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط