في اللغة العربية هناك أخطاء شائعة وأمور ملتبسة نحاول هنا ذكر بعضها لتجنبها.

أ- الاستبدال

استبدل هذا بذاك، أي أن (هذا) هو الجديد و(ذاك) هو القديم. فلا نقول (استبدلت قلمي بقلم جديد) بل (استبدلت قلمًا جديدًا بقلمي). ويفضل استخدام صيغ اخرى لعدم إرباك القارئ فنقول: "تبنت وزارة المالية قرار كذا وتركت العمل بقرار كذا "أو" استخدمت قلمًا جديدًا بدلا من قلمي القديم". حتى لو أدى هذا لاستطالة الجملة قليلًا.

ب- التأثير

التأثير يكون في الشيء/الشخص لا عليه. وعلى ذلك نقول (أثر في قرار فلان) لا (على قرار فلان). والتأثير على من الأخطاء الشائعة.

جـ- الإجابة

من الأخطاء الشائعة أيضًا أن حرف الجر (على) يتبع ما يخص الإجابة، فيقال (أجب على) أو (أجاب على)، وهو خطأ، والصواب (أجب عن) أو (أجاب عن).

د- التصريحات الخاصة

من الأخطاء الشائعة (وقال في تصريحات لـ"المنصة"). ونحن نقول (وقال لـ"المنصة") أو (وقال في تصريحات إلى "المنصة"). فجملة (تصريحات لـ"المنصة") تعني أن "المنصة" هي التي صرّحت.

هـ- قد والفعل الماضي والمضارع

إذا سبقت "قد" الفعل المضارع أفادت الاحتمالية مثل (قد يذهب الولد) وهذا يعني أنه ربما يذهب وربما لا. أما إذا سبقت قد الفعل الماضي أفادت تأكيد حدوثه وهي هنا زائدة لا لزوم لها، فنقول (وكان الوزير قال في وقت سابق) بدلًا من (كان الوزير قد قال في وقت سابق).

ح- التنوين

في التنوين المنصوب تضاف الألف إلى آخر الكلمة مع استثناءات: أن يكون آخر حرف في الكلمة همزة تسبقها ألف (مساء، وتنوينها مساءً، ابتداء، وتنوينها ابتداءً)، أو أن تكون نهاية الكلمة تاء مربوطة أو ألف مقصورة، فيكون التنوين بدون ألف زائدة.

لا يوضع التنوين المنصوب على الألف بل على آخر حرف في الكلمة فنكتب (ثانيًا لا ثانياً).

عند تنوين (عمرو) نصبًا تسقط الواو فنقول (عمرًا) لا (عمروًا). وليس من المفترض أن يكون هناك التباس بين عمرو وعمر في حالة التنوين لأن عمر اسم ممنوع من الصرف، فمتى كانت (عمرًا) فهي تنوين عمرو لا عمر.

ط- الأسماء المركبة

الأسماء المركبة تفصل بينها مسافة دائمًا، فنقول (عبد الله) لا (عبدالله).

ي- الياء والألف المقصورة، الهاء والتاء المربوطة

لا تحل التاء المربوطة محل الهاء ولا الألف المقصورة محل الياء في آخر الكلام، لأن المعنى يتغير باستخدام الواحدة بدلًا من الأخرى، فحرف الجر (إلى) يختلف كليًا عن كلمة (إلي) وهو حرف الجر نفسه متبوعًا بضمير المتكلم مع حذف الألف المقصورة، وكلمة (جرة) أي القدْر تختلف كليًا عن كلمة (جره) أي سحبه.

ك- همزة القطع وألف الوصل

يمكن الرجوع إلى كتب النحو لبيان الفرق بينهما ولكن هنا بعض المصطلحات الشائع استخدام همزة القطع فيها خلافًا للصواب مثل "اسم" و"امرأة" و"اقتصاد" و"اجتماع".

يمكن التسهيل في تمييز ما إذا كان الصواب في أي كلمة هو همزة القطع أو ألف الوصل، بإضافة حرف الواو قبل الكلمة ومحاولة نطقها.

ل- تم والفعل المضارع

من الشائع استخدام الفعل تم متبوعًا بفعل مضارع لبيان وقع حدث: " تم افتتاح"، "تم تداول"، "تم إدخال" ويفضل استخدام الفعل الماضي لبيان الحدث عوضًا عن استخدام "تم" الزائدة: " افتتح"، "تداولت أو انتشرت - باعتبار الأخير كلمة مألوفة بالمعنى ذاته" "أدخل".

م- كان وقام

يراعى الاستغناء عن "كان" ما كانت زائدة. ففي عبارة: "كان الوزير قال في وقت سابق"، تصبح: "وقال الوزير في وقت سابق" كما يفضل دومًا عدم الإحالة لتوقيت غير معلوم، وإضافة موعد التصريحات الرسمية ولو بالتقريب: "وقال الوزير في بداية يونيو الماضي إن …".

كذلك عدم استخدام فعل "قام" في مثال كـ "قام الرئيس بزيارة المصنع". فالأفضل هو استخدام "زار الرئيس المصنع".

ن- همزة الواو لا النبرة

هناك كلمات تكتب الهمزة فيها على الواو ولكن درجت كتابتها على نبرة وهو خطأ شائع نتجنبه.

هذه الكلمات هي مسؤول ومشتقاتها، مثل مسؤولية ومسؤولون ومسؤوليات. شؤون ومشتقاتها.